من نحن

مجلس الشارقة الرياضي


أصدر صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة مرسوما أميريا يقضي بإنشاء مجلس الشارقة الرياضي ويكون المجلس هيئة رياضية مستقلة غير ربحية ذات شخصية اعتبارية واستقلال مالي وإداري ويتخذ من مدينة الشارقة مقرا له ، ويجوز أن يكون له فروع في باقي مدن الإمارة. ويهدف المجلس إلى تقديم العون الإداري والمادي للأندية ...

Generic placeholder image
Generic placeholder image
Generic placeholder image
30
موظف
18
فعالية سنوية
15
جائزة محصودة
23
نادي رياضي
21
مشروع إستثماري

كلمات



Generic placeholder image

الشيخ صقر بن محمد القاسمي

رئيس مجلس الشارقة الرياضي


عشر سنوات من العمل الدؤوب,,,

عشر سنوات من العطاء,,,

عشر سنوات من الحصاد والانجازات,,,

منذ تأسيس مجلس الشارقة الرياضي بقرار صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رقم (34) لسنة 2006 وما تحقق ما هو الا القليل في سبيل تحقيق الاهداف الاستراتيجية لحكومة الشارقة فيما يخص الانشطة الرياضية والشبابية وتعزيز الدور السياحي للإمارة من خلال توفير بيئة رياضية جاذبة للرياضيين ورفع مستواهم وتنمية مواهبهم والارتقاء بالألعاب الرياضية بما يتفق ومبادئ الدين الإسلامي والقيم الأخلاقية والأهداف الوطنية تحقيقا لرؤيتها "أندية متفوقة أخلاقياً ورياضياً تسعى لرعاية الشباب وحصد الإنجازات“.

لقد أصبح مجلس الشارقة الرياضي حلقة الوصل بين الشباب والأندية والمؤسسات والجهات المتداخلة في النشاط الرياضي، التي تضم عدداً من أصحاب الخبرة والكفاءات، وتساهم في رسم السياسة الرياضية في الإمارة الباسمة واتخاذ القرارات المناسبة واقتراح المنهجيات الملائمة للارتقاء بالرياضة التنافسية والمجتمعية، بالتنسيق مع الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة.

الخطط والمبادرات ودعم ومساعدة الاندية لتحقيق اهدافها وتعزيز مستواها على مستوى المنافسة المحلية والدولية وتدعيم الفكر الاحترافى بالأندية فى مختلف الجوانب الفنية والإدارية.


Generic placeholder image

عبد العزيز النومان

الأمين العام لمجلس الشارقة الرياضي


يعمل مجلس الشارقة الرياضي على رؤية واستراتيجية عمل جديدة بعد عشر سنوات من الحصاد والعطاء والانجازات بدأت بهيكلة شاملة وتطوير وتحديث لمنهجية العمل في إطار رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة واستكمالاً لكل المراحل السابقة لكن بما يساير التطور الذي شهدتها الرياضة في الدولة بشكل عام و إمارة الشارقة بشكل خاص ضمن إطار سباق التميز الشامل، وتقديم المبادرات التي تحقق هذه التطلعات والتمنيات.

حيث تم وضع رؤية للتفاعل مع جميع قطاعات المجتمع في إطار بلورة استراتيجية مجلس الشارقة الرياضي بحيث يكون المجتمع بكامله شريكا في عملية البناء الرياضي وليس الفعاليات الرياضية فحسب، منها وزارة التربية والتعليم والمجلس الأعلى لشؤون الأسرة لأجل بناء قاعدة علمية ونهج استراتيجي في رعاية المواهب وحتى تكون المدرسة أولى خطوات الرياضي نحو التخصص الذي سيختاره في المستقبل بمعنى اخر المدارس منجم مواهب يجب الاهتمام به.

يولي المجلس أهمية كبرى للرياضة الشاملة مع ضرورة الاهتمام بالألعاب الأخرى وألعاب الصالات، لأن الرياضة ليست كرة قدم فقط بل جميع الرياضات ومجلس الشارقة ليس مسؤولاً عن أندية وفعاليات كرة القدم فقط، إن كانت كرة القدم لها النجومية لكن لن يكون الاهتمام بها على حساب الألعاب الأخرى. ويأتي هنا أيضا اهتمام المجلس الكبير بالمرأة بوصفها شريكاً أصيلاً في العملية الرياضية وبناء المجتمعات.

يعمل مجلس الشارقة الرياضي جنبا إلى جنب مع المجالس الرياضية الأخرى في العاصمة أبوظبي ودبي، ويتم التنسيق والتشاور معهم في إطار البيت الرياضي المتوحد، لما فيه مصلحة رياضة دولة الإمارات ككل وتطوير وتحديث رياضة الشارقة بما يواكب النهضة الرياضية في الدولة.